جاري تحميل الصفحة...

http://iabdelkadir.blogspot.com/

logo of my blog

نظرية التطور : التطور كحقيقة ونظرية

التطور كحقيقة ونظرية

عندما يتحدث غير المختصين في مجال الأحياء -وبالأخص البيولوجيا التطورية- نجد هناك خلطا واضحا بين جانبين مختلفين حول مفهوم التطور, الجانب الأول هو السؤال حول تطور الكائنات الحالية -الحديثة - من أسلاف بعض الكائنات القديمة ، وبعبارة ثانية : هل لاتزال الأنواع الحديثة مستمرة في التغير مع مرور الوقت, اما الجانب الأخر فهو يتضمن بعض التساؤلات حول آلية تلك التغيرات الملحوظة ... بمعنى أدق كيف يحدث التطور؟

علماء الأحياء المختصون يعتبرون التطور البيولوجي اليوم حقيقة. حيث تعتبر المشاهدات والملاحظات الحالية، بالإضافة الى الشواهد التاريخية في الماضي أدلة ساحقة لحدوثه, ومع ذلك فهم يعترفون وبدون تردد حول قلة التأكيدات لبعض الآليات التطورية. حيث يوجد العديد من النظريات للآليات التطورية. وقد قام العالم ستيفن غولد (عالم إحاثة ومتبع لنظرية التطور) بتبيين هذا أكثر من شخص آخر.

تعني كلمة "نظرية" في العامية الأمريكية : حقيقة غير كاملة كجزء من التسلسل الهرمي التي تعتبر "الحقيقة" قمته ، ثم تأتي تحتها "النظرية" وتحتها "الفرضية" وتحتها "التخمين".
لطالما إستخدم الخلقيون -الخلقيون هم المعارضون لنظرية التطور وأصحاب نظرية التصميم الذكي- هذه الحجة في المجادلات : فهم يدعون أن التطور هو "فقط" نظرية، وأن هناك العديد من النقاشات الحادة والمحتدمة بين العلماء حول العديد من جوانب النظرية، لذلك فالتطور هو ليس حقيقة، فالعلماء حتى الآن غير قادرين على أخذ قرار نهائي حول الموضوع، اذا فكيف يمكن أن نثق بهكذا امر ؟

حسناً التطور هو حقيقة وفي ذات الوقت هو أيضاً نظرية, فالحقائق والنظريات هي أشياء مختلفة, فهي ليست درجات على تسلسل هرمي يمثل الزيادة في التأكيد واليقين. ولكنها تمثل بيانات ومعلومات هذا العالم وهذه هي الحقيقة. اما النظريات فهي عباره عن هياكل من الأفكار تحاول شرح وتفسير الحقائق، وعلى هذا فالحقائق لا تتغير حينما يناقش ويتجادل العلماء حول الآليات التي تفسرها فعلى سبيل المثال :
حلت نظرية اينشتاين في الجاذبية محل نظرية نيوتن في هذا القرن ، فلم تبقى التفاحة متعلقة في الهواء لتعرف النتيجة. كذلك البشر تطوروا من أسلاف لم تشبه ماهم عليه الآن ، سواء كان هذ من خلال الآلية التي طرحها داروين أو من خلال غيرها من الآليات التي لم تكتشف بعد. والحقيقة كذلك لا تعني اليقين المطلق ، اما بالنسبة للبراهين النهائية المنطقية والرياضياتية فهي تتدفق بشكل استنتاجي من أحداث تاريخية و تجريبية.

ان علماء التطور لا يتحدثون عن "حقيقة دائمة"، على الرغم من أن الخلقيين عادة ما يلصقون هذه التهمة بهم -ثم يهاجموهم بها كما يفضلون - في العلم الحقيقة تعني فقط "مؤكدة لدرجة الميل عن حجب الموافقة المؤقتة provisional consent"- بمعنى حقيقة متفق عليها حتى يثبت العكس. فسوف أفترض مثلا ان التفاح سوف يرتفع الى الاعلى وليس العكس حال وقوعه من الشجرة ، على أي حال هذه الاحتمالات لا تستحق أن تاخد وقت متساوي مع احتمالية سقوط التفاح الى الاسفل في الفصول الدراسية للفيزياء.

كان علماء التطور واضحين منذ البداية حول التمييز بين الحقيقة والنظرية، وكان السبب في ذلك هو الإقرار الدائم بمدى بعدنا عن الفهم الكامل لآلية "النظرية" التي يحصل فيها التطور "الحقيقة".

لقد قدم غولد وجهة النظر السائدة في المجتمع العلمي. وبعبارة أخرى، ينظر الخبراء الى التطور بأنه حقيقة ، هذه الفكرة لم تنشأ مع غولد فقط ،كما تشير الاقتباسات التالية:

"اسمحوا لي في محاولة لجعل الامور اكثر وضوحا مما لا يدع مجالا للشك، ان الأمر بأمته يحتاج إلى مزيد من الدراسة حول التطور. يمكن ان يشك في التطور كعملية مستمرة دائما في تاريخ الأرض من أولئك الذين يجهلون الأدلة أو من يريدون محاربة الأدلة، وذلك بسبب كتل العاطفة أو التعصب الاعمى . وبدلا من ذلك، علينا توضيح ودراسة تلك الآليات التي تؤكد التطور. فلا توجد بدائل في التاريخ يمكن أن تصمد أمام الفحص النقدي مثل التطور. ومع ذلك، فنحن باستمرار نعلم حقائق جديدة وهامة حول آليات التطور."
مصدر الإقتباس : Stephen J. Gould, " Evolution as Fact and Theory"; Discover, May 1981

لقد حان الوقت لتبيان حقيقة التطور أمام كل الناس، وخاصة أولئك الذين تكون لديهم بعض الشك والتحريف بسبب الخلقيين، ان التطور هو حقيقة، وليس نظرية فقط، ومايثار داخل هذه القضية في علم الأحياء من أسئلة هو حول تفاصيل العملية و الأهمية النسبية هي حول الآليات المختلفة للتطور.

انها لحقيقة الأرض مع الماء السائل قبل 3.6 مليار سنة. إنها لحقيقة وجود الحياة الخلوية بعد حوالي نصف هذه الفترة ، اضف ايضا حقيقة الحياة متعددة الخلايا بعد 800 مليون سنة على الأقل. إنها لحقيقة أن أشكال الحياة الرئيسية الآن على الأرض لم تكن موجودة على الإطلاق في الماضي. لم تكن هناك الطيور أو الثدييات قبل 250 مليون سنة. إنها لحقيقة أن اغلب أشكال الحياة الرئيسية من الماضي قد انقرضت الان. حيث كان هناك الديناصورات والبيتيكانتروبوس، ولكن لا شيء الآن. إنها لحقيقة أن جميع أشكال الحياة الحالية تأتي من أشكال سابقة. لذلك نشأت جميع الأشكال الحالية للحياة من الأشكال السلفية التي كانت مختلفة. نشأت الطيور من اللاطيور والزواحف من اللازواحف، لذلك لا يمكن لأي شخص يدعي فهم العالم الطبيعي أن ينكر هذه الحقائق ، فهل يستطيع أن ينكر أن الأرض كروية، تدور حول محورها، وتدور حول الشمس.

مصدر الاقتباس :  R. C. Lewontin "Evolution/Creation Debate: A Time for Truth" Bioscience 31, 559 (1981) reprinted in Evolution versus Creationism, op cit.

ويمكن ان نجد هذا المفهوم موضحا في الكتب البيولوجيا التمهيدية التي يتم استخدامها في الكليات والجامعات -وفي بعض ارقى المدارس التعليمية - فمثلا، في بعض من أفضل هذه الكتب نجد:

ان اغلب علماء الأحياء اليوم يقرون بأن التطور هو حقيقة. مصطلح النظرية "فقط" لم يعد صالحا إلا عند الإشارة إلى النماذج المختلفة التي تحاول تفسير كيفية تطور الحياة .... ومن المهم أن نفهم أن الأسئلة الحالية حول كيفية تطور الحياة لا يعني بأي حال أي خلاف حول حقيقة التطور .

مصدر الاقتباس : Neil A. Campbell, Biology 2nd ed., 1990, Benjamin/Cummings, p. 434

منذ زمن داروين، اصبحت الادلة الاضافية المتراكمة تدعم حقيقة التطور - إن جميع الكائنات الحية الموجودة على الأرض اليوم نشأت من الأشكال السابقة في سياق تاريخ الأرض الطويل. وبالفعل يؤكد علم الأحياء الحديث على هذه القرابة من العديد من أنواع الكائنات الحية والاختلاف التدريجي الخاصة بهم ، منذ نشر كتاب أصل الأنواع، كان السؤال الاكثر أهمية في حديث العلماء هو حول حدوث التطور من عدمه. اما الان لم تعد هذه الاسئلة تطرح بين الغالبية العظمى من علماء الأحياء الحديثة. اليوم، الأسئلة المركزية والتي لا تزال رائعة لعلماء الأحياء تتعلق بالآليات التي يحدث بها التطور.

مصدر الاقتباس :  Helena Curtis and N. Sue Barnes, Biology 5th ed. 1989, Worth Publishers, p. 972

ونجد واحدا من أفضل الكتب التمهيدية عن التطور من قبل Douglas J. Futuyma, يعلق قائلا:

يصف معظم الناس بأن تطور الكائنات الحية من أسلاف مشتركة هو مجرد نظرية. في الكلام اليومي، "نظرية" غالبا ما تعني فرضية أو حتى مجرد تكهنات. ولكن في العلم، "نظرية" تعني "التاكيد الذي تقام عليه القوانين والمبادئ،و الأسباب وهو ما يعرف بالملاحظة." كما يعرف قاموس أكسفورد الإنجليزي ذلك. نظرية التطور هي مجموعة من البيانات المترابطة حول الانتقاء الطبيعي وغيرها من العمليات التي يعتقد أنها تسبب التطور، كما أن النظرية الذرية في الكيمياء ونظرية نيوتن لحركة الاجسام ، هي البيانات التي تصف أسباب الظواهر الفيزيائية والكيميائية. في المقابل، فإن بيان أن الكائنات الحية قد انحدرت مع بعض التعديلات من أسلاف مشتركة - الواقع التاريخي للتطور - ليس نظرية. بل هو حقيقة، على أكمل وجه ، ومثل حقيقة دوران الأرض حول الشمس.

بدأ التطور كفرضية، وتحول لحقيقة فكل الادلة لصالحه ، حيث أصبح من القوة بحيث ان أي شخص على دراية كافية وغير متحيز لن يستطيع انكار التطور .

المصدر :Douglas J. Futuyma, Evolutionary Biology, 2nd ed., 1986, Sinauer Associates, p. 15

لذلك يجب على كل من يصنف نفسه بانه ضد التطور ، و لا يزال يدعي أن التطور هو نظرية "فقط" لا يمكن إثباتها. يحتاج ان يميز بين "حقيقة" أن التطور يحدث ، وبين "النظرية" التي تمثل آلية التطور.

كذلك نحن بحاجة أيضا إلى التمييز بين الحقائق سهلة الملاحظة والاثباتات الظرفية. ومن الأمثلة على ذلك هو التطور الواضح كحقيقة للجماعات الاحيائية الحديثة، وحقيقة أن نوعين وثيقي الصلة يشتركون بسلف مشترك. هناك أدلة كثيرة جدا في دعم هذا الجانب من تطور الرئيسيات . ويمكن هنا ان نسميها حقيقة .

في حالات أخرى الأدلة المتاحة هي أقل قوة. على سبيل المثال، لا يزال يجري العمل على علاقات لبعض من الشعب التصنيفية الكبيرة، كذلك مسألة اعتماد أن جميع الكائنات الحية قد انحدرت من سلف واحد مشترك، وليس هناك دليل منافس. ومع ذلك، فإنه ليس من المناسب أن نسمي هذا "حقيقة" لأن هناك بدائل معقولة.

وأخيرا، هناك حجة معرفية ضد حقيقة التطور،حيث يردد البعض مقولة لايمكن لا يمكن للعلم أبدا أن "يثبت" وهذا يشمل التطور. ووفقا لهذه الحجة، فان احتمالية أن التطور هو التفسير الصحيح للحياة كما نعرفها قد تقترب من 99.99٪ ولكن ذلك لن يكون ابدا 100٪. وهكذا فان التطور لا يمكن أن يكون حقيقة؟

ان هذا النوع من الجدل قد يكون مناسبا في خانة الفلسفة، ولكنها لن تكون فعالة في العالم الحقيقي. يوجد هناك كم هائل جدا ومتشعب من الادلة على التطور فهو حقيقة، ولكن هناك العديد من النظريات المتفرقة بشأن آلية التطور, في الأخير يمكن ان نقول بان نظرية التطور حقيقة اما النظرية فتبقى هي آلية حدوث التطور.

الوسوم :

#ادلة_على_صحة_نظرية_التطور #نقد_نظرية_التطور_علميا #اثبات_صحة_نظرية_التطور #نظرية_التطور


لتصلك إشعارات ردود هذا الموضوع على البريد الإلكترونى أضف علامة بالمربع بجوار كلمة "إعلامى"


شكرا لتعليقك

جميع المقالات المتواجدة هنا تحت رخصة المشاع الابداعي