جاري تحميل الصفحة...

http://iabdelkadir.blogspot.com/

logo of my blog

كيف تصبح قارئًا أفضل؟

كيف تصبح قارئا أفضل

تُعتبر القراءة مهارة مهمّة للغاية، حيثُ تكتسبُ من خلالها المعلومات التي تحتاجها في شتّى المواضيع التي يتم تعليمها في المدرسة. وهي أيضًا وسيلة ممتازة لتحسين الثروة اللغوية إن كنت تقرأ كتابًا في الإنجليزيّة أو أي لغة أخرى. يمكنك التعلّم بالاعتماد على القراءة فقط، إذا كان ما تقرأهُ ليس صعبًا، لذلك من المهم أن تعرف ما الذي يجعل النصوص صعبة وكيف يمكنك تطوير نفسك لفهمها.

ما الذي يجعل النصّ صعب الفهم؟


وضعنا لك أدناه عزيزي القارئ معظم الصعوبات التي قد تواجهك، وبالطبع كلّما واجهت مشكلتين من المذكورة أدناه أو أكثر، كلّما زادت صعوبة فهم النص:

- يحتوي النص على الكثير من الكلمات غير المعروفة.
- يحوي النص جُمل طويلة ومعقّدة.
- لا تعرف عن ماهيّة موضوع النص.
- النص ممل بالنسبة لك.
- النص المطبوع صغير جدًا وفقراته طويلة بدون صور.
- صياغة النص سيئة.
- الشعور بالتعب.
- متشتت ذهنيًا.
- تجهل أهم كلمات الربط.
 - تجهل السبب خلف قرائتك للنصّ.


كيف تفهم نصا بشكل أكبر؟


بعض صعوبات القراءة التي ذكرت سابقًا لا يمكنك عمل شيء حيالها، على سبيل المثال؛ لا يمكنك تغيير طباعة الكتاب أو تحسين الخط، مع ذلك هناك الكثير من الطرق تعطيك فرصة أفضل لفهم ما تقرأ، إليك بعض الاقتراحات:

1. معرفة هدفك من القراءة : 


تعتمد طريقة قراءة كتاب أو نص بشكل كبير على السبب الذي دفعك لقراءة ما بين يديك لذلك من المهم معرفة الهدف من قراءة ما تقرأه. تختلف قراءة الوظيفة المنزلية التي أعطيت لك في المدرسة عن قراءتك لرواية ممتعة في العطلة الصيفية.
إذا عرفت هدفك من القراءة -ربما من خلال النظر أولًا في الأسئلة التي يجب عليك الإجابة عليها بعد القراءة- يمكنك عندها اختيار أسلوب القراءة الأفضل.
إذا أعطاك الأستاذ شيئًا لتقرأهُ دون أن يخبرك ما الذي عليك إيجادهُ في النصّ، أو حتى ماذا يجب أن تفعل بعد القراءة، فلا تتردد واسأله!

2. اختيار سرعة القراءة المناسبة:


 يحتاج القارئ للغة أخرى (غير لغة الأم) إلى وقت أطول لإتمام وظائفه لأن قراءته غالباً ما تكون بطيئة وحذرة، إليك أساليب القراءة السريعة، يمكنك اختيار الأفضل بالنسبة لك.

- القَشطْ: وهو قراءة النص بسرعة لمعرفة ما هي المعلومات التي يحتوي عليها. يمكنك استعمال هذا الأسلوب عندما تريد معرفة ما إذا كان يحوي النص المعلومات التي تحتاجها للإجابة على أسئلة معيّنة للامتحان مثلًا، غالبًا ما يكفي قراءة الجمل الأولى والأخيرة من كل فقرة.
-المَسح: وهو القراءة السريعة لإيجاد معلومة معيّنة. مثلًا عليك بالمسح عندما تبحث عن الإجابة لسؤال مع معرفتك بوجود الإجابة داخل النص. (يميل الطلاب غالبًا إلى هذه الطريقة لزيادة القراءة السريعة).

3. الحصول على المعلومات الأساسيّة:


 جِد شيئًا يتعلّق بالموضوع الذي تنوي قرائته. أي كلما اكتسبت معلومات حول موضوعك، كلّما قلّت درجة صعوبة فهم النص. يمكنك البحث عن هذه المعلومات الأساسية بلغتك الأم حتى تتمكن من فهمها بشكل أدقّ.على سبيل المثال، إذا كنت تدرس عن عصر النهضة الإيطاليّة، يمكنك الإطّلاع على موسوعة أو كتاب بلغتك الأمّ لاكتساب التفاصيل المهمّة حول هذه الفترة التاريخيّة. أحيانًا تستطيع اكتساب معلومات أساسيّة عن مواضيع مختلفة من والديك.
يمكنك في بعض الأحيان الحصول على المعلومات الأساسيّة من النص نفسه. فالكثير من المؤلفين يضعون ملخّصًا أو استنتاجًا، ومن المفضل قراءة هذا الملخص فهو يعطيك بداية جيدة.

4. استخدم جميع المعلومات الواردة في الكتاب:


تكون الكتب الجيّدة منظّمة ومرتّبة مع العناوين الكبيرة وكذلك الفرعيّة، ويمكن ملاحظة المقدمات والملخّصات أو الاستنتاجات وبعض الكتب تضم أيضًا الصور مرفقة بتعليق عليها، ألقِ نظرة على هذه الأشياء قبل بدايتك في القراءة.
 يوجد في كل فقرة جملة عادةً ما تلخّص فحوى الفقرة وعمّا تدور، وهذا جانب آخر في الكتب الجيّدة. عادةً ما تكون هذه الجملة في بداية الفقرة والتي تملك الفكرة الرئيسيّة التي تدور حولها الفقرة، إذا استطعت التركيز على هذه الجمل المفتاحيّة فهذا قد يساعدك على فهم ما يأتي بعد ذلك.

5. تطوير ثروتك اللغوية:


القراءة هي وسيلة ممتازة لتطوير اللغة واكتساب مفردات جديدة، فكلّما زادت ثروتك اللغويّة ستجد القراءة أسهل. فهذا قد يوفر عليك الكثير من الوقت في البحث عن معاني كلمات معيّنة.

6. استخدم القاموس بشكل معقول:


هناك خطأ كبير وشائع لدى قُرّاء لغة غير لغة الأم، وهي البحث عن معنى جميع كلمات النصّ، وبالطبع بعض الأحيان قد يكون ذلك ضروريًا -على سبيل المثال، عند قراءة أسئلة الامتحان. البحث عن جميع الكلمات مملّ جدًا وقد يأخذ الكثير من الوقت ويؤدي إلى فقدان التركيز في النص وعند الوصول إلى نهاية الفقرة تكون قد نسيتَ ما قرأته في البداية!

7. تعلّم الكلمات المهمّة المُنظِّمة للنصّ:


عند قراءتك لنصّ علميّ أو تاريخي ستجد أن معظم المؤلفين الجيدين يرتّبون كتاباتهم بكلمات أو أدوات رابطة، هذه الكلمات تربط أجزاء مختلفة من النصّ وتساعد الكاتب على هيكلة أفكاره. إذا تعلّمت أهم الكلمات الرابطة ستجد أنك تفهم النصّ بشكل أفضل. بعض الكلمات الرابطة إذا كنت قارئًا بالإنجليزية: (also, therefore, except, unless, however, instead, although, furthermore, moreover, nevertheless, on the other hand, as a result, despite, in conclusion).


8. اختَر المكان المناسب للقراءة:


لا يمكنك أن تتوقع حقًا فهم كتاب صعب إذا كنت تحاول القراءة في نفس الغرفة التي فيها تلفاز، وأخوك الصغير يشتت انتباهك باستمرار. ينطبق الأمر على القراءة في الحافلة في الطريق إلى المدرسة. كما لا يمكن أن تتوقع قراءة كتاب بينما تستمع للموسيقى. حاول العثور على مكان هادئ ومريح مع إضاءة جيّدة، قواميس وأشياء أخرى قد تحتاجها بالقرب منك.

9. اختَر الوقت المناسب للقراءة:


إذا كان لديك نص صعب عليك قرائته لوظيفة مدرسيّة، فمن الأفضل أن تفعل ذلك أولًا. فإذا تركتها حتى نفاذ طاقتك تعبًا فستجدها أصعب.

مهم: إذا جرّبت القيام بنصائحنا ولا تزال تجد صعوبة في فهم النص فبكل بساطة القراءة بالنسبة لك صعبة جدًا. توقف عن القراءة واطلب المساعدة من مدرّسك مثلًا. لا أحد يحب الاستسلام، لكن سيكون الأمر مضيعة للوقت إذا استمريت بالعمل على نص لا تفهم منه شيئًا.

ماذا أقرأ ؟


معظم الوقت عليك قراءة ما يطلب المعلّم منك قراءته. ولكن كما نعلم فالقراءة وسيلة ممتازة لتحسين مستواك في اللغة، وعليك محاولة قراءة نصوص إضافيّة كل أسبوع. إليك بعض النصائح لكيفيّة اختيار نص القراءة:

- حاول ألّا تقرأ شيئاً صعبًا جدًا: حاول العثور على نص به من (6 إلى 10) كلمات جديدة في كل صفحة. عليك القراءة للمتعة وليس للعمل!

- قراءة كتب سهلة جيّدة لك: ستقوم بتحسين مهارتك في القراءة حتى عند قراءتك كتب بسيطة طالما أنك تقرأ الكثير من هذه الكتب.

- حاول قراءة شيء غير روائي: تساعدك قراءة الكتب غير الروائية والمجلات على تعلّم بعض الكلمات التي تحتاجها في دروس الموضوع الذي تتعلمه في المدرسة.

- اختَر شيئًا مثيرًا للاهتمام بالنسبة لك: مفهوم من العنوان، إذا كنت مهتمًا حقًا في موضوع معيّن، فعلى الأرجح ستكون قادرًا على فهم نصوص التي تكون عادةً صعبة للغاية بالنسبة لك.

- تصفّح شبكة الإنترنت: يمكنك تطوير الإنجليزيّة وكذلك العربيّة في المواقع التي قد تُهمك أطروحاتها، كمتابعتك لصفحتنا هنا؛ حيثُ أنها الصور تساعد على فهم المكتوب.

في النهاية نود أن نقول لك عزيزي القارئ أن القراءة مفيدة جدًا وتطوّر من لغتك وتعزز الثقة في النفس وتعطي شعورًا بالفضول للمزيد من المعرفة.

2 comments

شاركنا رأيكـــ comments
غير معرف
ADMIN
28 مارس، 2017 6:34 م

شكرا جزيلا
جزاك الله خيرا واعانك على تحقيق اهدافك

رد
avatar
12 أبريل، 2017 12:54 م

ان شاء الله شكرااا لك

رد
avatar


لتصلك إشعارات ردود هذا الموضوع على البريد الإلكترونى أضف علامة بالمربع بجوار كلمة "إعلامى"


شكرا لتعليقك

جميع المقالات المتواجدة هنا تحت رخصة المشاع الابداعي