جاري تحميل الصفحة...

http://iabdelkadir.blogspot.com/

logo of my blog

كتابات.. بين النوم الحقيقي والنوم مستيقظا

النوم الحقيقي والنوم مستيقظا

النوم بتعاريفه المتنوعة وبحاجات الناس المختلفة له سيظل راحة ، طمأنينة وسلام ولربما مهرب للبعض، حرية النوم إن أردت الدقَّة تغري اليائسين أحيانًا ، مشهد النائم الذي يعجز الآخرون عن التواصل معه ولا يأبه بأسئلتهم يبدو مثاليًّا؛ لذا يبدو النوم مثل الموت المؤقت هو باختصار مهرب جيد، وتحقيقا لمتطلبات جسد، استجابةً لنداء، وتنفيذًا للنبوءة التي تقول: سيبقى النوم علاجا ابديا



أسوأ ما في النوم أنني لا أستطيع أن أتدخل، اسقط من ارتفاع شاهق بلا نهاية, أموت أو تطاردني الثعابين أو أسقط في حفرة ولا أستطيع الحراك.. في الحقيقة النائم سيستيقظ في النهاية، غير أن واقعية الحلم الغير مفهومة تجعلك تدرك بانك لن تستيقظ. لا أعرف إذا كنت عالقًا بين عوالم مختلفة, هل انا ميت ام انني اصور فلما؟ لربما جننت لدرجة جعلتني لا استطيع التفريق بين الواقع والخيال, حقيقة الحلم ستمنعك من التشكيك او التفكير في ان هذا هو حلمك لهذه الليلة الشيء الذي يتفق عليه الجميع هو ان المعرفة بان كل ماجرى كان حلما سيكون بعد الاستيقاظ وليس داخل الحلم خخخ .

ليس شرطا أن تكون في سريرك كي تنام؛ هناك نائمون يتحركون حولك في كل مكان. انظر في وجوه من حولك في الكلية او العمل وفي المقهى وفي الحافلة، واسأل نفسك: أيهم على قيد الحياة حقا؟ هؤلاء السائرون نياما اختاروا النوم مستيقظين, لأنه لا مهرب آخر سوى مواجهة الحياة نومًا.   

"الزومبي" هي كلمة تطلق على الاحياء الاموات لذلك اريد ان اقرب مفهوم الحي الميت الى مفهوم المستيقض النائم مايجعلني اقراب بين المفهومين هو وجود تقارب كبير فيمكن مثلا ان نقول بان المستيقض النائم هو شخص حي ميت كان تقول الحاضر الغائب.. المستيقضون النائمون هم اشخاص عاشوا حياة لم يعرفو حقيقتها في بلداننا هم اشخاص يبحثون عن عمل ليتزوجوا وينجبوا اولادا ثم يربوهم وبعدها يعجزون ويموتون لو لاحظت الاشياء الموجودة بين يوم ولادتهم وبين ليلة وفاتهم ستجد اشياء للنسيان لذلك قربت مفهوم الحي الميت من المستيقض النائم..

 البعض يهرب إلى حياة أخرى متخيلة، البعض يهرب إلى وسائل تواصل اجتماعي لخَلق عالَم متخيل عن ذاته وعن ذوات الآخرين، البعض يهرب إلى المستقبل، البعض يهرب إلى الماضي، من لا يملك شيئا من هذا يهرب إلى النوم، يهرب من المرض والشرِ وآلاف التجاذبات التي تجعلك كائنا مختلفا.. حتى انت ستتوقف في محطات ما وتفكر بانك لم تكن تخطط لان تصبح هكذا
 
في النوم أنت تقف على الحياد، وتترك نفسك لحلم كنائم على البحر يترك نفسه للموج وهو مستسلم تمامًا. في النوم أنت تفشل في طيِ الأحلام كما تريد، لا تستطيع أن تستيقظ وتواصل نومك لتعود مرة أخرى لتكمل ما بدأته مرة أخرى، لا تستطيع أن تصل عالمَيِ النوم واليقظة, لكن النوم يأتي أحيانًا بأجمل الهدايا؛ فكرة، حل تستطيع ان تقول انه توقف مؤقت لشيء ما او نهاية شيء وبداية شيء اخر..




لتصلك إشعارات ردود هذا الموضوع على البريد الإلكترونى أضف علامة بالمربع بجوار كلمة "إعلامى"


شكرا لتعليقك

جميع المقالات المتواجدة هنا تحت رخصة المشاع الابداعي